مدارس الكفاح الأهلية


    يوزرسيف: يوسف الصديق

    شاطر

    علي الشلاع

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 14/12/2010

    يوزرسيف: يوسف الصديق

    مُساهمة  علي الشلاع في السبت مارس 05, 2011 9:27 am

    يــــوسُـفُ يا أيُّها الصِدّيقْ
    ألـهِــمني مِن تَقواكَ كمالا
    ومِنَ العِفّةِ صوناً وجمالا
    -------------
    سَجَدَتْ إليكَ كواكبُ الأفلاكِ يا عِزّةً تـــعلو على إدراكي

    الله اصطفاك ابهالحِـــلِـم والعِزّة حــــولك ترتِسِم
    خِذني وَسَط حِلمَك نَجــِم ساجِد لربي ابمحضرك
    كِل كوكب ابحِلمَك سَجَــد خَذني ابمقامـك وابتَعَـد
    وامن اخوتَك قلب الحَسَد بِالجُب رماني ابمنظرَك

    علّمتني بِعُلاكَ أينَ أَهيمُ فالعفوُ عمّن قد أساءَ عظيمُ

    علِّمني لو قلبي افتـــتـن ما أنـــجرف ويّا المِحَن
    باعوني لو بابخس ثمن أبقـــى العزيز المنتصر
    وصْـف العَبِد ما نـزّلــك عـــــالي مقامَك جلّلــك
    لنّه السمو مِن داخلَــــك وصار العَبِد يملك مصُر

    يا مـــَن حزتَ قلوبَ العُشّاق ِِ
    ما الدينُ سوى خيرُ الأخلاق ِ
    -------------
    قَصرُ العزيزِ مُذ احتواكَ غُلاما فأخذتُ مِن ذاكَ الغُلامِ مقاما

    قلبك حوى اقـلوب البشر تترك طباعك هالأثـــــــــر
    ونعرف مـن اطباع النهر يروي وخصالك مــــنهـلك
    عندي رَجا وليك اهمسه بيّه عفافك تغـــــــرســــه
    تكســـــر زُليخة والنِـسا وتهزم مقولة "هَيْـتَ لك"

    الحرُّ مَن بِهُداهُ لا يــــرتابُ حتـــى ولو قد غُلِّقَت أبوابُ

    بالمعصية لو أختـــــلي أَحتاج الك مُلــــــهِم إلي
    والخشية من ربٍ علي ترفعني الأعلى الــــرُتَب
    والمؤمن الما يرتهِــــن قلبه ابمعاصي ويفتــــتِن
    لو ينرمي ابظُلمة سِجِن من أي ذَنِب سجنه أحَب

    خُلُقٌ يبقى بالقلــــــبِ رَكيزا
    قد سوّاك على مِصْرَ عزيزا
    -------------

    قُم أَفتِني في الصبرِ عندَ بلائي تأويلَ ما ألقاهُ فيكَ رجائي

    صبرك تخطّى الأزمِنـَـــــة بعــــد احتمالك والعَنـــا
    تهزم مساعي الكَهـــــَنــة وآمون ايزول او يندحر
    وصبرَك على افراق الأهلَ ويعقـوبك الظل بالأمــل
    وابيضّت ابعينه المُقَـــــــل واهوه القميصَك ينتـظر

    دعني مع الكلماتِ فيكَ أسيلُ فالصبرُ عندَ النائباتِ جميلُ

    أتعلّمَك مِن قِصـــــــــــِّتـَك بيوم التَلاقي ابأخـــوِتَك
    باللهفة تكتب دمعــــــــتك إنّه الصبر بـــاب الفرج
    ومشهد جلالك يكتمـــــــِل وبالوالِد ايكون الوَصـِل
    وعاللحظة ما ظِن تحتِمِل شالجسّده شوق المُهَج

    ورجوتُ نوالاً مِنكَ أخيرا
    أرجِـعني بالإيمانِ بصيرا
    -------------

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 26, 2017 11:40 pm